معلمة يمنية تؤسس مشروعا لتوصيل وتعليم النساء قيادة السيارات

المشهد اليمني 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

 

أجبرت الظروف الاقتصادية المتردية في اليمن العديد من الموظفين على البحث عن بدائل تساعدهم على مواجهة صعوبات الحياة، خصوصاً في ظل انقطاع الرواتب منذ سبتمبر/أيلول الماضي، وفي حين لجأ البعض إلى العمل في القطاع الخاص مقابل أجور زهيدة؛ ابتكر آخرون مشروعات خاصة للتغلب على الوضع الاقتصادي نتيجة الحرب، والتي يعيشها اليمن من أكثر من عامين.

 

نبيلة الصعفاني، معلمة وأم لطفلين، قررت استغلال سيارتها لفتح مشروع خاص بخدمات توصيل وتعليم قيادة النساء للسيارات.

 

تتحدث نبيلة بأسى عن الوضع الذي مرت به وعن تدهور أوضاعها المادية، فتقول: "حبي لقيادة السيارة هو ما جعلني أفكر في هذا المشروع، فور توقف راتبي، والظروف الصعبة التي مررت بها، حاولت اللجوء لكل شيء يمكن من خلاله إعالة عائلتي، وعدم الاعتماد على الراتب الذي لم يصل".

 

تقول نبيلة إنها "قبل أن تبدأ مشروعها، حاولت بيع بعض الحلويات للمحلات، لكن الإقبال كان ضعيفاً والعائد غير مجزٍ، حيث باتت مثل هذه المشاريع مستهلكة ومنتشرة".

 

وتضيف: "بعد انقطاع راتبي، كنت على استعداد أن أعمل ليل نهار لكي أوفر مصدر دخل لأسرتي، لدي ولدان على وشك دخول الجامعة وبحاجة لمصاريف كبيرة".

 

وترى نبيلة أن "فكرة تعليم قيادة السيارات وتوصيل النساء فكرة جديدة في المجتمع اليمني"، وهذا ما شجعها أكثر على تبني الفكرة.

 

وتواصل: "على الرغم من الإرهاق والتعب المصاحب لهذا العمل إلا أن حبي لقيادة السيارة يجعلني أنسى كل المتاعب".

 

وحتى الآن، أنهت

قراءة المزيد ...

أخبار ذات صلة

0 تعليق