أخبار عاجلة
وفد اقليم كردستان يتوجه الى بغداد -
رئيس أركان الجيش العراقي يصل إلى أنقرة -

ترامب: سيكون يوما حزينا لكوريا الشمالية إن لجأنا للخيار العسكري

ترامب: سيكون يوما حزينا لكوريا الشمالية إن لجأنا للخيار العسكري
ترامب: سيكون يوما حزينا لكوريا الشمالية إن لجأنا للخيار العسكري

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه يفضل تجنب اتخاذ إجراء عسكري مع كوريا الشمالية للتصدي لتهديدها النووي والصاروخي، لكنه إن لجأ لهذا الخيار فسيكون ”يوما حزينا جدا“ لزعامتها. وامتنع ترامب مجددا عن استبعاد الرد العسكري الأمريكي عقب سادس تجارب كوريا الشمالية النووية وأقواها في الوقت الذي تسعى فيه إدارته لتشديد العقوبات الاقتصادية قائلة إن بيونجيانج ”تسلك مسلكا سيئا ويتعين إيقافها“.

وقال ترامب في مؤتمر صحفي ”العمل العسكري يمكن أن يكون خيارا بالتأكيد. هل هو حتمي؟ لا شيء حتمي“.

وأضاف ”أفضل عدم السير في طريق الخيار العسكري… وإذا ما استخدمناه في كوريا الشمالية فسيكون يوما حزينا جدا لها“.

ورغم إصرار ترامب على أن الوقت الحالي ليس هو المناسب للتحدث مع كوريا الشمالية، أوضح مسؤولون بارزون في إدارته أن باب الحل الدبلوماسي ما زال مفتوحا وخاصة في ظل التقييم الأمريكي بأن أي ضربة وقائية ستطلق رد فعل قويا من جانب كوريا الشمالية.

وفي حين اتسم حديث ترامب بالصرامة، قالت الصين يوم الخميس إنها تقر بضرورة تحرك الأمم المتحدة لاتخاذ مزيد من الإجراءات ضد كوريا الشمالية مع السعي في الوقت نفسه لمواصلة الحوار عملا على إنهاء المواجهة.

وقالت كوريا الشمالية إنها سترد على أي عقوبات من الأمم المتحدة أو ضغوط من الولايات المتحدة ”بإجراءات مضادة قوية“ واتهمت واشنطن بالسعي لإشعال حرب.

وتريد الولايات المتحدة من مجلس الأمن الدولي فرض حظر نفطي على كوريا الشمالية وحظر صادراتها من المنسوجات ومنع توظيف مواطنيها في الخارج وتجميد أصول زعيمها كيم جونج أون ومنعه من السفر وفقا لمسودة قرار اطلعت عليها رويترز يوم الأربعاء.

وتصاعدت الضغوط الأمريكية منذ أجرت كوريا الشمالية يوم الأحد تجربتها النووية السادسة. وأظهرت تلك التجربة بالإضافة إلى سلسلة من التجارب الصاروخية أن بيونجيانج قريبة من تحقيق هدفها المتمثل في تطوير سلاح نووي قوي يمكنه الوصول إلى الولايات المتحدة.

وقال وزير خارجية الصين وانغ يي للصحفيين ”نظرا للتطورات الجديدة في شبه الجزيرة الكورية، تتفق الصين على ضرورة تحرك مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لإصدار رد إضافي واتخاذ الإجراءات اللازمة“.

وأضاف ”أي إجراءات جديدة يتخذها المجتمع الدولي ضد جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية يجب أن تخدم هدف تقليص برامجها النووية والصاروخية وأن تسير في الوقت نفسه باتجاه استئناف الحوار والمشاورات“.

والصين هي أكبر شريك تجاري لكوريا الشمالية على الإطلاق وبلغ نصيبها من التبادل التجاري بينهما 92 بالمئة العام الماضي، كما أنها تمدها بمئات الآلاف من الأطنان من النفط والوقود.

وحث ترامب الصين على بذل المزيد لكبح جماح جارتها التي مضت قدما في تطوير برامج تسلحها في تحد لعقوبات الأمم المتحدة وإدانات المجتمع الدولي.
* التهديد الكوري الشمالي

قالت كوريا الشمالية في بيان ألقاه وفدها في منتدى اقتصادي منعقد في فلاديفوستوك بأقصى الشرق الروسي ”سنرد على التآمر الهمجي المتعلق بالعقوبات والضغط الذي تمارسه الولايات المتحدة بإجراءات مضادة قوية“.

وقال مسؤولون من كوريا الجنوبية إن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي تحدث مع الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن بمدينة فلاديفوستوك واتفقا على محاولة إقناع الصين وروسيا بخفض إمدادات النفط لكوريا الشمالية بأكبر قدر ممكن.

واتهمت كوريا الشمالية كوريا الجنوبية واليابان بممارسة ”سياسة قذرة“.

وتقول كوريا الشمالية إنها بحاجة إلى أسلحتها لحماية نفسها من أي عدوان أمريكي. ولا تزال كوريا الجنوبية والولايات المتحدة في حالة حرب مع كوريا الشمالية رسميا بعد أن انتهت الحرب الكورية، التي دارت من عام 1950 إلى عام 1953، بهدنة وليس بمعاهدة سلام.

من جهة أخرى قال مسؤول أمريكي كبير إنه من غير الواضح ما إذا كان أسلوب الردع الذي اتبعته واشنطن مع الاتحاد السوفيتي إبان الحرب الباردة يمكن تطبيقه على دولة مثل كوريا الشمالية.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه أن هناك خطرا كبيرا من أن تسيء كوريا الشمالية تقدير الرد الأمريكي على سلوكها وحذر بيونجيانج من ”التقليل من شأن الإرادة الأمريكية لحماية أنفسنا وحلفائنا“.

وأقدمت كوريا الجنوبية في ساعة مبكرة يوم الخميس على تركيب القاذفات الأربع المتبقية من نظام ثاد الأمريكي المضاد للصواريخ. وكانت قد نشرت قاذفتين من قبل.

وقال مسؤولون في خدمة الإطفاء إن أكثر من 30 شخصا أصيبوا عندما فض نحو 8000 من أفراد شرطة كوريا الجنوبية حصارا شارك فيه حوالي 300 من أبناء القرى وأعضاء جماعات مدنية تعارض نشر نظام ثاد.

وأثار قرار نشر نظام ثاد اعتراضا قويا من جانب الصين التي ترى أنه يمكن استخدام راداراته في إلقاء نظرة متفحصة في عمق أراضيها وأنه سيخل بالتوازن الأمني في المنطقة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اقتصاد اليابان يسجل نموا بنسبة 0,6 % فى الربع الثانى من العام
التالى ترامب يلغي برنامج “الحالمين” للمهاجرين ويكلف الكونجرس ببحث مصير المتضررين