بعد عامين من التحرير.. رمضان مأرب أكثر حياة

الصحوة نت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تنتابك الدهشة وأنت ترى أسواق مدينة مأرب وشوارعها وهي تعج بالحياة والازدحام اللامسبوق في هذه المدينة التي باتت تحتضن أكثر من واحد مليون واربعمائة الف نازح توافدوا اليها من كل محافظات اليمن القابعة تحت سطوة الانقلابيين ونيرانها.

تقابل المواطنين فيها فتجد الأمل المرتسم على محياهم بغد أفضل، وتلمس منهم مدى الإمتنان لما قدمته المملكة العربية والسعودية والتحالف العربي من تضحيات جسيمة بشرية ومادية في سبيل تحرير هذه المحافظة من ربقة الإنقلابيين.

المدينة اليمنية التي تشهد تطورا تاريخيا في ظل الحكومة الشرعية وبحماية "باتريوت" التحالف العربي برئاسة المملكة العربية السعودية يتنفس المواطنون الصعداء ويعيشون حياتهم الطبيعية بكل ارتياح ، وفي استطلاع " للصحوة " يتحدث المواطنون من كل شرائح المجتمع اليمني معربين عن سعادتهم الغامرة بحلول شهر رمضان الكريم .

معاذ يحيى سالم - استعلامات في أحد الفنادق – يقول لـ"الصحوة" إن محافظة مأرب أصبحت مدينة سياحية، وتشهد ازدحاما غير مسبوق، والفندق أصبح ممتلئ بشكل لايتوقف، فيما كنا قبل أكثر من عامين لانرد أي نزلاء على الفندق وبأي سعر.

ويضيف: "كان نزلاء الفندق في رمضان أقل خلال الأعوام الماضية لكن هذين العامين نصل أحيانا إلى نرد بعض الطلبات بسبب الإزدحام والحجز المستمر على غرف وأجنحة الفندق".


محمد الاديمي  يقول:  إنه لم يكن يتوقع أن تصبح مأرب بهذا الزخم والحضور الكثيف للسكان وأن تصبح أسواقها تعج بالمتسوقين، وهذا لأنها أصبحت مدينة آمنة وحضارية.

وأضاف: "مأرب اليوم بعد عامين من تحريرها بمساندة التحالف العربي أصبحت ورشة عمل لاتتوقف واتسعت مأرب ضعفين عما كانت عليه قبل أكثر من عامين.

قاسم عبدالله احمد – مالك محل خضرة

قراءة المزيد ...

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق