أخبار عاجلة
اصابة مارسيلو في الفخذ وكروس في الاضلع -
إيمِري : يَتَحدث عَن أزمة نِيمَار وكَافَانِي -
الأخضر يرفض اللعب على إستاد سرت -

لماذا تكون عناوين المواقع الالكترونية باللغة الإنكليزية؟

يمكن الإجابة على هذا السؤال بإجابتين، مختصرة ومستفيضة، الإجابة المُختصرة، هي:

أن الأشخاص الذين طوَّروا المعايير الأساسية للإنترنت كان أغلبهم أمريكيين يتحدثون الإنجليزية، والإجابة المستفيضة، هي:

أن الطريقة الوحيدة للاتصال أيام الإنترنت الأولى، كانت تتم بجهاز عن بعد، مُزوَّد بعنوان خاص به (IP address) ويتكون من سلسلة طويلةٍ من الأرقام مثل 165.254.202.218، ولم يبق الوضع على حاله، ففي عام 1993م حينما بدأت أعداد الحواسيب على الشبكة تزداد، طورت جامعة ويسكونسن (Wisconsin ) نظامَ تسميةٍ يُسمي بـ (Domain Name System) يربط العناوين الرقمية (IP address)، بأسماء نطاقاتٍ يَسْهُل تذكُرُها مثل howstuffworks.com.

وفي عام 1990م، اخترع البريطاني تيم بيرنرز- لي (Tim Berners-Lee) الذي يتحدث الإنجليزية، الشبكةَ العنكبوتية (World Wide We)، وبحلول العام 1992م، كان هناك أكثر من مليون جهاز متصلين ببعضهم، كان أغلبهم في الولايات المتحدة، وفي عام 1994م، نشرت مؤسسة (IETF)، وهي منظمة لتحديد المعايير (Standards)، تتكون من ممثلين لكافة الهيئات الأمريكية، مجموعةً من المعايير لعناوين شبكة الإنترنت، وتدعى .URL

ولجعل عناوين شبكة الإنترنت سهلة القراءة، والكتابة، والتذكر، حددت ((IETF أن تتكون العناوين من عددٍ قليلٍ من الرموز، تتكون هذه الرموز من الأحرف الإنجليزية، أو اللاتينية الكبيرة والصغيرة، والأرقام من 0 إلى 9، والقليل من بعض الرموز الأخرى، والرموز المقبولة مبنيةٌ على نظام ترميز أسكي الأمريكي US-ASCII character set))؛ لتبادل المعلومات، وقد طُوِّر هذا النظام في الولايات المتحدة الأمريكية، ونشر للمرة الأولى عام 1963م.

لقد كان الأمر على ما يُرام بالنسبة للدول التي تتحدث الإنجليزية، وبحلول عام 2009م، كان هناك أكثر من 1.6 مليار مستخدمٍ للإنترنت على مستوى العالم يتحدثون لغاتٍ تختلف أبجديتها عن الإنجليزية، أو اللاتينية؛ لفهم ما تمثله تجربة استخدام الإنترنت لهؤلاء الأفراد، تخيل أنك مضطرٌ للإبحار عبر الإنترنت باستخدام اللغة العربية فقط، والمحتوى الموجود على مواقعك المفضلة لايزال باللغة الإنجليزية، وعناوين المواقع التي تستخدمها تتكون من رموزٍ غير مألوفة، أو هي حتى غير موجودة على لوحة مفاتيحك!

هذا السيناريو معكوسًا هو بالضبط ما شكلته تجربة الإنترنت بالنسبة للمستخدمين الذين يقرؤون ويكتبون، ليس فقط لغاتٍ مختلفةٍ، بل وأبجديتهم مختلفةٌ أيضًا بالكامل.

ويؤخذ في الاعتبار العدد المتزايد من مستخدمي الإنترنت غير الناطقين بالإنجليزية، إذ لم تعد مفاجأةً أن عناوين نطاقات الإنترنت الإنجليزية لم تعد ناموسًا كونيًا لا يمكن تغييره، وفي عام 2009م، أجازت ((ICANN مؤسسة أمريكية غير ربحية، تنظم أسماء النطاقات على الإنترنت، وتستخدم أسماء نطاقات عالمية، مما يعني أن عناوين الإنترنت يمكنها أن تتكون من أحرف صينية أو كورية، أو عربية، أو سريانية.

  • ترجمة: أحمد صلاح.
  • تدقيق: رجاء العطاونة.
  • تحرير: ياسمين عمر.
  • المصدر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق كيف يعمل الشحن اللاسلكي؟
التالى 10 أشياء لم تكن تعرفها عن بوينغ