أخبار عاجلة

لأول مرة.. «الزراعة» تضع قواعد جديدة لتصدير الفول السوداني

لأول مرة.. «الزراعة» تضع قواعد جديدة لتصدير الفول السوداني
لأول مرة.. «الزراعة» تضع قواعد جديدة لتصدير الفول السوداني


بدأت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، لأول مرة، تطبيق عدد من الإجراءات التنفيذية الجدية، بشأن منظومة إنتاج وفحص وتخزين وتداول وإعداد الفول السودانى للتصدير بدء من الموسم التصديرى الجديد، وذلك تفعيلاً للقرار الوزارى المشترك بين وزارة الزراعة وزارة التجارة والصناعة رقم 62 لسنة 2000 بشأن نظام إنتاج وفحص وإعداد الفول السودانى للتصدير، وسحب العينات وتحليها بمعرفة المعمل المركزى لمتبقيات المبيدات.

وكشف تقرير لوزارة الزراعة، أن الاشتراطات تتضمن، خلال مرحلة ما قبل الحصاد يتم زراعة الفول السودانى فى دورة ثلاثية لتجنب أضرار المسببات المرضية المتوطنة فى التربة، ومتابعة المحصول أثناء مرحلة النمو الخضرى ومقاومة الأمراض خاصة التى لها علاقة بتكوين السموم النباتية التى تفرز مادة الأفلاتكوسين، بالإضافة إلى مقاومة الآفات التى تصيب المجموع الخضرى مثل دودة ورق القطن والنيماتودا الحفار مع إجراء عملية التصويم للنباتات لمدة لا تقل عن أسبوع لإتمام جفاف عرش الفول ويوقف الرى تماما خلال هذه الفترة وحتى التقليع لتلافى ارتفاع نسبة الرطوبة فى الثمار.

أما اشتراطات ما بعد الحصاد وفصل الثمار عن العرش، فيتم التجفيف على سطح جاف، مع التقليب يوميا أثناء النهار ثم التغطية بقماش ليلاً، وأن تتم عمليات الغربلة والفرز الأولية فى أماكن التجفيف لاستبعاد الثمار الفارغة والتالفة قبل التعبئة والنقل إلى محطات التعبئة أو التخزين فى مخازن مطابقة للمواصفات الفنية المعتمدة من الحجر الزراعى والهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات.

ووفقًا للمنظومة الجديدة التى ستطبق، فإن اشتراطات التخزين للفول السودانى للتصدير، تتمثل فى أن تكون المخازن ذات أرضيات مبلطة جيدة التهوية تتراوح درجة حرارتها ما بين 10 : 15 درجة مئوية لضمان سلامة المنتج أثناء التخزين، وأن يتم التخزين على "بالتات" خشبية لمنع تسرب الرطوبة الأرضية إلى الأجولة مع مراعاة عدم تجاوز عدد الأجولة رأسيًا وأفقيًا 8 أجولة للرصة الواحدة، مع وضع الأجولة بشكل متعامد لضمان التهوية،على أن تخضع أماكن التخزين للتفتيش الدورى من مفتشى الحجر الزراعى لمتابعة درجات الحرارة والتهوية داخل المخازن وقياس نسبة الرطوبة بالرسائل المخزن وتسجيل أى تغيرات عليها ويمكن أن تغير من صفات المنتج.

وتتضمن المنظومة، الاشتراطات المتعلقة بمرحلة إعداد الرسالة للتصدير، حيث تتم التعبئة فى أجولة جديدة تسمح بالتهوية،ووضع الرسالة على هيئة لوطات تحت إشراف لجنة من الحجر الزراعى بمحطة التعبئة والفرز،وذلك قبل سحب عينات تحليل مادة الافلاتوكسين، ويتحمل المصدر مسئولية تدوين كافة البيانات الخاصة بهذه الرسالة، ومنها جهة الإنتاج واسم المصدر والصنف وتاريخ الزراعة ومصدر التقاوى ووزن الرسالة ونوع العبوة وعدد اللوطات وأرقامها ونسبة الرطوبة فى الحقل والعينة وأسماء أعضاء لجنة التفتيش، مع وضع بيانات تفصيلية على العبوة تشمل اسم الشركة المصدرة والصنف والدرجة وميناء الشحن وتاريخه والرقم الكودى والشركة المستوردة، وعدم السماح بالتصدير إن لم تتضمن الرسالة المصدرة إلى الخارج من الفول السودانى جميع البيانات السابقة والتى يتم مراجعتها من الحجر الزراعى والهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات.

وبالنسبة لطرق سحب عينات محصول الفول السودانى للتصدير إلى دول الاتحاد الأوروبى، بالنسبة للوطات التى تزن أقل من 20 طنًا سحب عينات من أماكن متفرقة من خلال اللوط ويفضل الأماكن التى ترتفع فيها درجات الحرارة ونسبة الرطوبة، وألا يقل وزن العينة عن 300 جرام، والوزن الكلى عن 30 كجم، وتقسم العينة المتجمعة إلى 3 أجزاء بحيث لا يقل وزن الجزء الواحد عن 10 كجم، وترسل الثلاثة أجزاء إلى المعمل للتحليل،ويتم تطبيق نفس القواعد مع تقسيمها إلى نفس المجموعات، فيما يتعلق باللوطات الأكبر من 20 طنًا حتى 500 طنًا، وتظل الرسالة المعدة للتصدير من الفول السودانى تحت إشراف الحجر الزراعى حتى وصول نتيجة تحليل معمل متبقيات المبيدات، وحتى وضعها فى الحاويات وغلقها.

فيما تشمل الإجراءات التى تتبع بعد ظهور نتيجة الفحص المعملى أنه لا يجوز تصدير شحنات الفول السودانى التى يتعدى تركيز "الافلاتوكسين" فى عيناتها الحدود القصوى فى دول الاتحاد الأوروبى وهى 2 جزء فى البليون من B1و 4 جزء فى البليون من مجموع B1، B2، G1، G2.

وتشمل الاشتراطات، أنه عندما تتعدى تركيز "الافلاتوكسينات" للحدود القصوى لدول الاتحاد الأوروبى، وعدم تعديها للحدود القصوى لهيئة دستور الأغذية "الكودكس"، وهى 5 جزء فى البليون من B1، و10 جزء فى البليون من مجموع B1، B2، G1، G2، يتم نزول الشحنة للأسواق المحلية تحت لإشراف الحجر الزراعى، وفى حالة تعديها للحدود المصرية وهى حدود "الكودكس"، توجه الشحنة إلى عمليات التصنيع ويتم النقل والتصنيع تحت إشراف الحجر الزراعى، ولا يسمح بتجزئة الشحنة بعد صدور شهادة التحليل وإعطاء شهادة الصحة النباتية من الحجر الزراعى، وتعطى الشهادة الأخيرة عن الكميات المصدرة بعد صدور نتيجة تحليل الافلاتوكسين من المعمل المركزى لتحليل متبقيات المبيدات والناصر الثقيلة فى الأغذية.

كما تشمل إجراءات منظومة تصدير الفول السودانى، الشحن فى رسائل جيدة التهوية وتحت إشراف مفتشى الحجر الزراعى، ويفضل الشحن فى برادات مع مراعاة معاينة البراد قبل الشحن،وتحديد مدة الصلاحية وبالنسبة للرسائل الكبيرة والمسافات الطويلة يتم الشحن فى عنابر ويتحقق بها نظام تهوية جيد،وعند الشحن فى حاويات مغلقة يتم عزل جدار الحاوية من الداخل بمادة عازلة للحرارة، ووضع كمية مناسبة من المواد الماصة للرطوبة وعدم تجاوز نسبة الرطوبة للنسب المقررة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق البشير يعود للبلاد بعد أداء مناسك الحج
التالى توغل قوة مصرية داخل حدود السودان يهدد حياة عشرات المعدنين