أخبار عاجلة
مركل وشولتز يختتمان حملتيهما الانتخابية -
مقتل جندي ومدني في هجوم جنوب تركيا -

المشدلي ينتقد تناقضات المفوضية ويقول إن الهدف من اللجنة الدولية هو ابتزاز الشرعية

المشدلي ينتقد تناقضات المفوضية ويقول إن الهدف من اللجنة الدولية هو ابتزاز الشرعية
المشدلي ينتقد تناقضات المفوضية ويقول إن الهدف من اللجنة الدولية هو ابتزاز الشرعية

أكد عضو اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن المحامي حسين المشدلي أن اللجنة الوطنية تقف على مسافة واحدة من جميع الأطراف المتصارعة في اليمن ؛ وأن ما يهمها هم الضحايا بغض النظر عن الجهة المنتهكة من أي طرف كانت.

وقال المشدلي خلال لقاء مباشر على قناة سهيل الفضائية في برنامج "مستقبل وطن "، إن اللجنة تعمل بحيادية تامة وترصد جميع الانتهاكات، داعيا الجميع إلى الاطلاع على التقارير التي اصدرتها اللجنة خلال الفترة الماضية .

وأستغرب المشدلي من التناقضات العجيبة للمفوضية السامية لحقوق الإنسان التي دعت إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية في اليمن متهمة اللجنة الوطنية بعدم الحيادية والمهنية ؛في الوقت الذي لدينا شهادات خطية موثقة تشيد فيها بتقارير اللجنة واعمالها ؛ معتبرا دعوة المفوضية السامية لتشكيل لجنة تحقيق دولية الهدف منه الابتزاز السياسي وممارسة مزيدا من الفساد المالي .

واشار المشدلي إلى أن المفوضية ذكرت في تقريرها أن لديها خمسة خبراء أرسلتهم لدعم اللجنة الوطنية في الوقت الذي لم يصلنا أحد ولم نتعرف على أي شخص منهم ؛ مؤكدا أن ما يتقاضاه الخمسة الخبراء يفوق ميزانية اللجنة الوطنية بكثير .

وقال المشدلي إن ما يميز الخبيث و الطيب هو العمل في الميدان على أرض الواقع والقرب من الضحايا في مختلف المحافظات ؛ ذاكرا عدد من النماذج لعمل اللجنة الوطنية التي تمارس عملها في كافة محافظات الجمهورية على حد سواء من خلال راصدين لها في كل المحافظات ؛ لا كما تفعل المفوضية وغيرها الذين يبنون تقاريرهم على بعض الصحف والمجلات ومن خلال الاتصالات بالهاتف الجوال .

وأضاف المشدلي قائلا " نعمل في صنعاء كما نعمل في عدن ونعمل في صعده كما نعمل في مأرب وفي بقية المحافظات ؛ مؤكدا على أن أبواب اللجنة الوطنية مفتوحة أمام الجميع ويدها ممدودة للجميع من أجل التعاون لإنصاف الضحايا والانتصار لهم ؛مشيرا إلى أن لدى اللجنة الوطنية آلاف الملفات والقضايا تسلمتها من منظمات المجتمع المدني المحلية تعمل في الرصد والتوثيق للانتهاكات.

وأوضح المشدلي أن اللجنة الوطنية خاطبت جميع أطراف الصراع من أجل إيجاد ضابط اتصال بينهم وبين اللجنة ؛غير أن أطراف صنعاء رموا تلك الرسائل في الأدراج وتجاهلت تلك الخطابات.

وخلال إجابة المشدلي على سؤال الدعوات لتشكيل لجنة تحقيق دولية ؛أجاب قائلا "هناك لجنة العقوبات الدولية في الأمم المتحدة التي هي مخولة في التحقيق في الانتهاكات بمعنى هناك لجنة تحقيق دولية أصلا واي لجنة لتحقيق دولية أخرى يعارض عمل لجنة العقوبات ".

وقال المشدلي ما يميز اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن أنها شاملة وعملها واسع فهي تحقق في جميع الانتهاكات منذ العام 2011م وليست مقتصرة على انتهاكات الحرب الحالية ؛بالإضافة إلى أنها تمارس عملها في الميدان على مقربة من الضحايا أنفسهم وليست مقيمة في فنادق بلدان أخرى.

وأشاد المشدلي بقناة سهيل وتغطياتها المستمرة في نقل معاناة الشعب اليمني وكشف ونشر جرائم المليشيا الانقلابية.

*من ناصر علي الصانع.. 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تقرير: تراجع البحث العلمي بالجامعات المغربية
التالى وزير عراقي: مستعد للحوار مع كردستان بشأن النفط