أخبار عاجلة
منفذ السلوم يستقبل 820 شخصا قادمين من ليبيا -
ضبط طني مهمات سكك حديدية مسروقة من ورش المنيا -
فحص 35 شخصا في حملة أمنية بقرى الساحل الشمالي -

بعد هزائمه المتلاحقة.. ما هي قاعدة عمليات داعش القادمة؟

بعد هزائمه المتلاحقة.. ما هي قاعدة عمليات داعش القادمة؟
بعد هزائمه المتلاحقة.. ما هي قاعدة عمليات داعش القادمة؟

يلجأ تنظيم #داعش الآن، بعد أن شكل اجتياحه لمناطق شاسعة في العراق وسوريا قبل نحو ثلاثة أعوام نقلة نوعية في أساليب التنظيمات الإرهابية، من حيث الظهور علناً والاحتفاظ بمراكز حضرية، إلى التواري عن الأنظار والتوجه إلى المناطق الصحراوية النائية سواء في #العراق أو في #سوريا، مع اشتداد الحملات العسكرية ضده وخسارته لأكثر من 90% من أراضي خلافته المزعومة.

من جهتهم، أشار العديد من المحللين والخبراء العسكريين، منذ انطلاق العمليات ضد "داعش"، إلى أن مقاتليه الذين بلغ عددهم عشرات الآلاف لن يتبخروا في الهواء بسهولة، وأنهم في حال ضيق الخناق عليهم سيلجؤون إلى أساليب حرب العصابات والعمليات المنفردة، اعتماداً على البنية التحتية التي هيؤوها في صحراء الأنبار الشاسعة، حيث حفر التنظيم خنادق وأنفاقاً تمتد لكيلومترات عدة تحت الأرض، على جانبي الحدود العراقية السورية، وهو في طور العودة إليها، مع تقهقره ودحره من آخر معاقله تقريباً في كل من #الموصل و #تلعفر و #الرقة و #دير_الزور.

ويجزم المتابعون لتطور التنظيم المتطرف منذ ظهوره الأول بأنه رغم احتواء مشروع حكم "داعش"، إلا أن التنظيم لم يهزم نهائياً بعد وأن وادي الفرات الممتد من محافظة دير الزور حتى القائم غرب العراق سيصبح قاعدة لانطلاق عملياته.

بدوره، كشف التحالف الدولي لمحاربة داعش أن ما بين خمسة إلى عشرة آلاف عنصر وقيادي في التنظيم فروا من الرقة لإعادة تجميع صفوفهم هناك، حيث نقل جميع مؤسساته الإدارية إلى تلك المنطقة التي تمتد لـ1060 كيلومتراً، يسيطر فيها على حقول نفطية تؤمن له عائدات مهمة، رغم أن موارده انخفضت بنحو 80% عما كانت عليه قبل عامين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق باكستان تدعو الولايات المتحدة لاحترام سيادتها
التالى ترمب وماي: على الصين القيام بجهد أكبر بشأن بيونغ يانغ