أخبار عاجلة
هواوي تعلن عن هاتف Maimang 6.. وهذه مواصفاته! -
الرسام العربي يتيماً في السوق -

تفاصيل ما دار بين رسول صالح إلى الحوثيين وبين أبو علي الحاكم

تفاصيل ما دار بين رسول صالح إلى الحوثيين وبين أبو علي الحاكم
تفاصيل ما دار بين رسول صالح إلى الحوثيين وبين أبو علي الحاكم

قال مصدر بصنعاء إن لقاء سريا جمع القيادي بالمؤتمر الشعبي العام وزير التخطيط في حكومة الانقلاب والمقرب من المخلوع علي عبدالله صالح، ياسر العواضي، برئيس ما يسمى الاستخبارات في جماعة الحوثيين اللواء أبوعلي الحاكم.

وأضاف المصدر لصحيفة "الوطن" السعودية أن العواضي الذي كان يحمل رسالة من المخلوع وكان من المفترض أن يلتقي محمد علي الحوثي ولكنه اعتذر، لذا فقد طلب العواضي لقاء أبوالحاكم.

وأوضح المصدر الذي نقلت عنه الصحيفة أن العواضي انتظر وقتا طويلا حتى تم السماح له بلقاء أبوعلي الحاكم، وأثناء اللقاء عرض رسول المخلوع على الحاكم استياء صالح من اعتداءات الحوثيين على قيادات المؤتمر، والتي كان آخرها الاعتداء على ابنه صلاح، وقتل مرافقه المقدم خالد الرضي.

 

مراوغة وتودد

وأكد المصدر أن العواضي كان يتودد ويتوسل بشكل مهين أمام أبوعلي الحاكم، وأكد له أن المؤتمر وقياداته تحت إرادة الحوثيين، وأن طلب المخلوع الوحيد هو عدم اعتراض المؤتمريين، والثقة في أنهم مع الحوثيين في كل شيء.

وأشار المصدر إلى أنه رغم كل توسل وخضوع العواضي إلا أن أبوعلي الحاكم رد عليه بقوله «إن صالح مراوغ، وسوف نتغدى به قبل أن يتعشى بنا، ونحن من حقنا تأمين صنعاء وإيقاف من يتجاوز حدوده عند حده ، ولا بد من أن يحترم صالح نفسه ويحسن خطاباته، وألا يرى نفسه موازيا لسلطة الواقع».

 

سلطة واقع

وبحسب مصدر الوطن فإن العواضي كان يطأطئ رأسه بالذل والخضوع، واشترط الحاكم على العواضي شروطا، منها أن يخرج صالح للتصريح والاعتراف بالحوثيين كسلطة واقع، وهو ما حدث بالفعل في الخروج الأخير للمخلوع ذليلا ومعترفا عبر قناة «اليمن اليوم»، حيث قال المخلوع «إن حشود السبعين كانت بإذن من عبدالملك الحوثي».

وأوضح المصدر أن المخلوع كان قد أرسل قبل عام يحيى الراعي للتوسل والتوسط عند الجانب الإيراني والشكوى من تصرفات الحوثيين، مبينا أن ياسر العواضي كان قد هرب من منصبه كوزير تخطيط في حكومة الانقلاب قبل أشهر إلى مسقط رأسه البيضاء، حيث عين بالمنصب كمرشح من طرف صالح، ولكنه منع من تنفيذ مهامه، مما جعله يهرب ويغادر إلى البيضاء.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق «حلاوة الدنيا» يفوز بجائزة أفضل الأعمال الدارمية تعزيزا لحقوق الإنسان
التالى «هذا المساء» يفوز بجائزة المجلس القومي لحقوق الإنسان