أخبار عاجلة
بالفيديو - صلاح يسجل هدفا جميلا في شباك ماريبور -
الأهلي يعلن غياب عاشور رسميا عن مواجهة النجم -

الكشف عن حجم الأموال الصادم الذي استحوذ عليها الحوثيين من بيع النفط في السوق السوداء (تفاصيل)

الكشف عن حجم الأموال الصادم الذي استحوذ عليها الحوثيين من بيع النفط في السوق السوداء (تفاصيل)
الكشف عن حجم الأموال الصادم الذي استحوذ عليها الحوثيين من بيع النفط في السوق السوداء (تفاصيل)

ذكرت منظمة هيومن رايتس ووتش في تقريرجديد لها عن الأوضاع الاقتصادية في اليمن " أن فريق خبراء تابعاً للأمم المتحدة أكد أن جماعة الحوثي المتمردة في اليمن تجني أموالاً طائلة من السوق السوداء، وأن الوقود كان "أحد المصادر الرئيسية لإيرادات الحوثيين".

وأوضح تقرير للمنظمة بشأن اليمن، أن فريق خبراء تابعاً للأمم المتحدة أفاد أن الحوثيين جنوا ما يصل إلى 1.14 مليار دولار  والتي تقارب ( 400 مليار ريال يمني ) من توزيع الوقود والنفط في السوق السوداء.

وقال التقرير " أن قوات الحوثيين-صالح تستخدم الوقود المستورد لأغراض عسكرية، أكد أن منع التحالف الذي تقوده السعودية لواردات الوقود أو تأخيرها بشكل مفرط من الوصول إلى المدنيين يساهم في انهيار النظام الصحي، الافتقار إلى المياه غير الملوثة، وزيادة التكاليف التي تجعل الأغذية والسلع الأساسية مرتفعة الثمن إلى حد لا يحتمله اليمنيون الفقراء.

ولا يزال الحوثيون، الذين تعرضوا على مدار ما يقرب من عامين ونصف العام لضربات "عاصفة الحزم" من قبل تحالف عربي بقيادة السعودية، يسيطرون على موانئ الحديدة والمخا والصليف على البحر الأحمر غرب اليمن.

ووفق موقع " العربي الجديد " فإن الحوثيين لديهم مصادر خاصة ضمن اقتصاد الحرب، ويديرون تجارة مزدهرة تتمثل في السوق السوداء للوقود، والتي تتم بإشرافهم وتدر عليهم أرباحاً طائلة، معتبرين، أن السوق السوداء تعد أهم مورد مالي بالنسبة للحوثيين.

كما تعمل جماعة الحوثيين على تمويل حروبها من خلال الجبايات والإتاوات وابتزاز التجار، ومن خلال طلب تبرعات مباشرة لما يسمى "المجهود الحربي" باعتباره "واجباً وطنياً" وفق تعبيرهم. أو من خلال عرقلة أعمالهم كما يحدث لتجار الوقود من خارج الجماعة، حيث يتم احتجاز سفنهم، ولا يتم الإفراج عنها إلا بمقابل مادي كبير، وفق ما أكد تجار ومستثمرون في أحاديث مع "العربي الجديد".

وأسست جماعة الحوثيين كياناتٍ اقتصادية موازية في مناطقها لتمويل الحرب، وهي لا تدفع رواتب لمئات من أفرادها المنتشرين في نقاط التفتيش التي تعد بالمئات، وتركت لهم حرية التصرف وتدبير أموال من خلال ابتزاز المارة. وتحولت نقاط التفتيش هذه إلى مورد ثابت تُقدر عائداته اليومية بملايين الريالات.

ولا تدفع سلطات الحوثيين وعلي عبد الله صالح الرواتب لنحو مليون موظف حكومي، وتشير الحكومة اليمنية إلى أن إيرادات الدولة في 10 محافظات تحت سيطرة الحوثيين تذهب لتمويل هذه الجماعة، بينما تعاني البلاد أزمة مالية خانقة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق شيخ قبلي يحدد المنطقة التي ستندلع منها شرارة الصدام المسلح بين الحوثيين وقوات" صالح ".. ويكشف عن مظاهر تأهب غير معلنة (تفاصيل)
التالى تواصل المناورات بين تركيا والعراق.. وأردوغان: إدارة كردستان ستدفع ثمن الاستفتاء