نهاية وشيكة لـ 11 حزبا دينيا.. والنور: نحن نختلف عن الآخرين

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ارسال بياناتك
اضف تعليق

"الأحزاب الدينية " ظاهرة انتشرت بعد ثورة 25 يناير، وأمام تنامي تلك الـظاهرة طالب الكثير من الأطراف بضرورة التصدي لتلك الأحزاب بحلها، تنفيذا لحظر الدستور إنشاء أحزاب على أساس ديني. 

الحل هو الحل

قال المستشار عادل الشوربجي، رئيس لجنة شئون الأحزاب، إنه حال ثبوت إنشاء حزب على أساس ديني، سيتم حله، ولا علاقة لحكم الحل بالأعضاء المنضمين للحزب، مشيرًا إلى صدور قرار بحل الأحزاب التى تقوم على أساس ديني قريبًا، بمجرد صدور تقرير النيابة العامة.

 وأوضح الشوربجي، خلال مداخلة هاتفية له عبر أحدى القنوات الفضائية، إن اللجنة أحالت منذ فترة أوراق عدد من الأحزاب الدينية والتي وردت إلى اللجنة شكاوى بخصوصها إلى النائب العام، لكنه لم يصدر حتى اليوم رد؛ لأن تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا مستمرة حتى الآن، مؤكدا أن أحد أعضاء حزب البناء والتنمية، فاز بمنصب رئيس الحزب، وهو من الهاربين إلى قطر، ما يستوجب إيقاف هذا الحزب عن العمل وفقًا للإجراءات القانونية.

النور أول الراحلين

أحالت لجنة شؤون الأحزاب، مذكرة إلى النائب العام، حول مدى قانونية 11 حزبا، وذلك بناء على القرار الصادر من محكمة القضاء الإداري، والذى جاء بإلزام لجنة شؤون الأحزاب بمراجعة مدى قانونية تلك الأحزاب. 

وكان المحامي عصام الإسلامبولي اتهم عدد من الأحزاب بأنها قائمة على أساس دينى وشريكة فى الأحداث الإرهابية التي تحدث فى البلاد ومؤسسات الوطن وفى مقدمتهم حزب النور والبناء والتنمية والوطن والوسط ومصر القوية والأصالة، والفضيلة والإصلاح والحضارة، والعمل الجديد، والاستقلال. 

 الزمر يستقيل

شاهد أيضا

قراءة المزيد ...

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق