بعد ارتفاع سعره 70%.. «الكحك البيتي» ضيفا خفيفا في عيد الفطر

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ارسال بياناتك
اضف تعليق

«الكحك والبسكويت والبيتى فور والغُريبة» لا تكتمل فرحة العيد إلا في حضورهم، لكن تأتى الرياح بما لا تشتهى «المعدة»، إذ منع ارتفاع الأسعار المواطنين من الشراء، ولا يوجد بديل سوى العودة لعمل الكحك بالمنزل لتوفير جزء من الميزانية التي «سيلتهمها الكحك والبسكويت».

تقول منى محمد - محامية، إحدى سكان منطقة سيدى بشر، إن أسعار الكحك هذا العام مرتفعة للغاية، ولم تعد فى متناول المواطن المصري لأنها تعادل ميزانية المنزل، موضحة أن الأسعار لم تزد بشكل عقلانى يتناسب مع دخل الأسرة، وإنما الزيادة بلغت نحو 60%، لذلك سنقوم بعمل كميات محدودة داخل المنزل.

وقالت أميرة صندوق - ربة منزل، عدد أفراد أسرتنا يبلغ 6 أفراد، وإذا احتجنا لشراء الكحك والبسكويت وخلافه فالأمر يتطلب شراء على الأقل 3 كيلو من كل نوع ليبلغ نحو 12 إلى 15 فى المتوسط ليمكننا شراء أنواع مختلفة، وهو أمر لا يمكن أن نقوم به فى ظل ضعف الدخل، ولذلك فضلنا عمل كحك العيد داخل المنزل، بمشاركة عائلتى وأخوتى وشقيقات ووالدة زوجى وبعض الجيران.  

كحك العيد البيتى 

شهدت الفكرة إقبال كبير وراوج بين الأسواق، إذ أكدت شادية محمد - ربة منزل، أنها تشارك بعض أقاربها فى عمل الكحك، مشيرة اإلى أن أسعار السمن هى أكبر سلعة سعرها مرتفع.

وقال محمد مبروك - بائع بمنطقة سيدى بشر، هناك حالة رواج فى بيع الدقيق والسمن والسكر والعجوة والملبن والشيكولاتة بنسبة كبيرة، وذلك بسبب لجوء الأسر إلى عادة تصنيع الكحك والبسكويت داخل المنزل.

شاهد أيضا

وكانت قد ارتفعت

قراءة المزيد ...

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق