الرقة تفتح أبواب مواجهة أميركية-روسية وصراع كردي مع النظام

العربى الجديد 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

"
روسيا تعلن تعليق تعاونها مع أميركا حول منع الحوادث الجوية في سورية

"

وذكرت وزارة الدفاع الروسية، في بيان أمس الإثنين، أن "إسقاط الولايات المتحدة لمقاتلة للنظام السوري، يعد انتهاكاً للقواعد الدولية وعدواناً عسكرياً". وأكد البيان أن "التحالف الدولي لم يستخدم قنوات التواصل الموجودة مع روسيا على الرغم من تحليق مقاتلات روسية فوق الأجواء السورية خلال إسقاط المقاتلة السورية". وأشار إلى أنه "سيتم تقييم موقف الولايات المتحدة على أنه عدم امتثال بشكل مقصود لاتفاق السلامة الجوية بين موسكو وواشنطن". وذكرت الوزارة أنها علقت التعامل مع الجانب الأميركي "في إطار المذكرة الخاصة بمنع الحوادث وضمان أمن التحليق في سياق العمليات الجوية بسورية، وذلك اعتباراً من 19 يونيو/ حزيران"، مطالبة الجانب الأميركي بإجراء تحقيق في حادثة إسقاط الطائرة الحربية التابعة للنظام السوري جنوبي مدينة الطبقة مساء الأحد. ويبدو واضحاً من نبرة البيان الروسي، مدى استياء موسكو من حادثة إسقاط "التحالف الدولي" للطائرة السورية، إذ هدد البيان بأن القوات الروسية "ستواكب أي أجسام طائرة، بما فيها المقاتلات والطائرات المسيّرة التابعة للتحالف الدولي وسيتم رصدها غربي نهر الفرات، باعتبارها أهدافاً جوية".

وكان "التحالف الدولي" قد أكد أن إسقاطه لطائرة النظام الحربية فوق منطقة الرصافة، جنوب غربي الرقة بنحو 30 كيلومتراً، جاء بعد إلقائها قنابل على "قوات سورية الديمقراطية" التي يدعمها "التحالف"، ويعتبرها حليفة له في الحرب ضد تنظيم "داعش" في سورية. وأعلن "التحالف"، مساء الأحد، أن قوات النظام هاجمت مواقع لـ"سورية الديمقراطية" في بلدة جنوب غرب الرقة، ما أدى إلى إصابة عناصر من تلك القوات وخروجها من البلدة. وسارعت طائرات "التحالف" إلى وقف تقدم قوات النظام في هذه المنطقة من محافظة الرقة. لكن في وقت لاحق من مساء الأحد، "ألقت مقاتلة للنظام السوري قنابل بالقرب من مقاتلي قوات سورية الديمقراطية جنوب الطبقة"، ما أدى إلى تدخل طائرات "التحالف" ضد المقاتلة السورية، وفق بيان "التحالف الدولي" الذي أوضح أنه "وفقاً لقواعد الاشتباك والحق في الدفاع (...) تم إسقاط (المقاتلة السورية) على الفور من جانب مقاتلة أميركية من طراز إف/آي-18 إي سوبر هورنيت".

ودعا وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أمس الاثنين، الولايات المتحدة لاحترام وحدة الأراضي السورية والامتناع عن اتخاذ خطوات أحادية الجانب هناك. وأدلى لافروف بتصريحاته في بكين، حيث يشارك في مؤتمر وزراء مجموعة "بريكس" الذي يستمر يومين. وكان نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، دان إسقاط الولايات المتحدة لطائرة حربية سورية، معتبراً أنه "عمل عدواني". وقال للصحافيين في موسكو إنه "يجب النظر إلى هذا الاعتداء على أنه استمرار لنهج الولايات المتحدة في الاستخفاف بأعراف القانون الدولي". وأضاف "ماذا يمكننا أن نسمي (ما قامت به واشنطن) إن لم يكن عملاً عدوانياً؟". وأوضح أنه يمكن وصف التصرف الأميركي باعتباره "مساعدة للإرهابيين الذين تحاربهم الولايات المتحدة في إطار إعلانها أنها تتبع سياسة ضد الإرهاب"، وفق تعبيره.

اقــرأ أيضاً

وترسم هذه التطورات، إضافة للخلاف الذي بدأ يطفو على السطح، بين "قوات سورية الديمقراطية" المدعومة أميركياً، وقوات النظام، سيناريوهات مفتوحة لتطور الوضع الميداني المتأزم جنوب غربي الرقة، مع اتهاماتٍ وجهتها القوات الكردية لنظام بشار الأسد، بمحاولة التقدم إلى مناطق سيطرتها وخاصة مطار الطبقة العسكري. واتهمت "سورية الديمقراطية" قوات النظام بقصف مواقعها جنوب غربي مدينة الرقة خلال الأيام القليلة الماضية، مؤكدة أنها سترد بالمثل في حال استمرار

قراءة المزيد ...

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق